منتـديــات الطــارق
منتـديــات الطــارق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 "خياران" بقلم:علي عبدالحسين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم

الزعيم

ذكر
عدد الرسائل : 391
تاريخ التسجيل : 03/10/2007

"خياران" بقلم:علي عبدالحسين Empty
مُساهمةموضوع: "خياران" بقلم:علي عبدالحسين   "خياران" بقلم:علي عبدالحسين Icon_minitimeالإثنين أكتوبر 22, 2007 1:24 pm

منذ وهي تشعر بوجود مشكل لها،في البارحة رأت في المنام ان صيادا آدميا قاس اصطادها فستعد لشواءها.
استيغظت من نومتها مذعورة تنظر بخوف و وجل وتتأكد من كون حلما مضى وتخلصت منه.
تنفست الصعداء بعد ما تيقنت انه كان حلما،بلعت ريقها لكن فمها كان يابس وما تبقى من بزاق قد صار مرا مريرا.
قالت في نفسها : اشعر ان خطرا جلا يتهدد حياتي ، اشعر ان قيودا ما تحصرني ...
شعرت بالجوع وتاقت الى النسيم هذا يراقصها ويجعل روحها خفيفة و لطيفة حتي تصير كتلة زيتية بيضاء تعرج نحو بحر الازرقاق.
-الجوع جميل لانه يجرني الى المتعة الشهية
-لكن الحرية اجمل انها تمتع روحي بأشهي الاغذية..
نوت التحليق ، لكنها خافت اصفر وجهها وتحملقا عيناها لعل نفس الحادث يقع مجددا فما عساني فاعلة؟
ضغطت عليها بقوة قوة الموت من جانت و قوة الحياة من جانت آخر ولاي منهما تستسلم أللخوف ام لغريزتها؟
صارعتها الحيرة كثيرا كذلك الرغبات حتى الحت عليها حاجة لا مفر منها الا و هي الجوع.
اصفقت جنحيها ورمت برأسها الى الامام فأبحرت في امواج الهواء الطلق النقي ..احست الحياة و الحب و النشوة و نست كل المخاطر..
وجدت نفسها بين رمال حارقة ممرغة معفرة بالتراب مشلولة الجنحين دائخة مضرضة الاوصال...
نفس الحادثة...مرارا و مرارا..
لاذت بشجيرات دفعا للحر و الخطر ...شرعت بلبكاء وشعرت بتعاسة مطلقة منقطعة النظير...
تناولت اشياءا لم تشتهها من قبل واكلتها حتى لا تبقى متشبثة بالحياة...
مضت اياما و كان الجرح يكبر ...
اصفادها تكبر..
آلامها تكبر..
و ودها للتحليق ينفجر..
لما غرقت في هياج بحر الحيرة سمعت اصداءا ثم الاصداء صارت اصواتا فخاطبتها بلهجة فوقي نابعة عن تكبر و تسلط :
لا يجوز لكن التحليق في ممكتي الا بشرط واحد و هو ان تمنحيني بياضك بدل التحليق في ممكتي.
علمت اليقيق ان لا مناص الا بالتخلي عن ابيضاضها...
وفعلا تخلت..
وحلقت و حلقت ...واشتهت و اكلت و تلذذت لكن ..
لم تجد اي حلاوة في المأكولات ..
ولم تجد اي متعة في الحرية..
لم تعد الاشياء كما كانت في السابق لقد تغيرت كثيرا..
طأطأت برأسها واذا بها ترى السواد يكسوها من ساس حتى راس...
فاندهشت و صرخت عال لقد عرفت السبب ..لقد عرفت..
وكان امامها خياران :
الموت ام الظلماء..!
لكن مالفرق بينهما؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طارق
المشرف العام
المشرف العام
طارق

ذكر
عدد الرسائل : 393
العمر : 29
الموقع : منتديات طارق
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 18/08/2007

"خياران" بقلم:علي عبدالحسين Empty
مُساهمةموضوع: رد: "خياران" بقلم:علي عبدالحسين   "خياران" بقلم:علي عبدالحسين Icon_minitimeالخميس نوفمبر 15, 2007 9:42 am

مشاء الة على الموضوع الرئعة

مشكووووووووووووور

منتضرين جديدك اخوي

تقبل تحياتي

_________________
"خياران" بقلم:علي عبدالحسين 08ce31c73f
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://tareq.forummaroc.net
معاند زمانه

معاند زمانه

ذكر
عدد الرسائل : 30
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

"خياران" بقلم:علي عبدالحسين Empty
مُساهمةموضوع: رد: "خياران" بقلم:علي عبدالحسين   "خياران" بقلم:علي عبدالحسين Icon_minitimeالسبت نوفمبر 24, 2007 1:26 pm

اخي الزعيم



تواجدك كان رائع
ومشاركاتك روعه


دمت لنا بحب وود
كن بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسير الحب



ذكر
عدد الرسائل : 56
تاريخ التسجيل : 27/11/2007

"خياران" بقلم:علي عبدالحسين Empty
مُساهمةموضوع: رد: "خياران" بقلم:علي عبدالحسين   "خياران" بقلم:علي عبدالحسين Icon_minitimeالخميس نوفمبر 29, 2007 8:35 am

مشكور تقبل تحياتي اخي الزعيم اخوك اسير الحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسيرالشوق

اسيرالشوق

ذكر
عدد الرسائل : 137
تاريخ التسجيل : 25/12/2007

"خياران" بقلم:علي عبدالحسين Empty
مُساهمةموضوع: رد: "خياران" بقلم:علي عبدالحسين   "خياران" بقلم:علي عبدالحسين Icon_minitimeالثلاثاء ديسمبر 25, 2007 11:03 pm

"خياران" بقلم:علي عبدالحسين 19864885220071226









ملاحضه اخي لا يوجد اسم اسمه عبد الحسين واسف على الازعاج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزعيم

الزعيم

ذكر
عدد الرسائل : 391
تاريخ التسجيل : 03/10/2007

"خياران" بقلم:علي عبدالحسين Empty
مُساهمةموضوع: رد: "خياران" بقلم:علي عبدالحسين   "خياران" بقلم:علي عبدالحسين Icon_minitimeالجمعة ديسمبر 28, 2007 9:44 am

مشكووور يا لغالي

على الا ردود


الله ميحرمنا منك

دمت بوود
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"خياران" بقلم:علي عبدالحسين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـديــات الطــارق :: الــمــنــتــديـــــات الاســلامــيـــه :: المنتـــدى الاسلامـــي العـــام-
انتقل الى: